كانت تقريبا نسيت

الاحمر هى بتحطه مش علشان تتجمل بيه لحد
احساسها قدام المرايه .. كان بيعلا جداً وتحس روحها بروحها .. فـ كل لون أحمر بتجربه على شفايفها
وتزود من الكحل حبّه .. علشان تبيّن لنفسها لون عنيها المتدارى بالحزن
شيطان ألوانها على كل سنتى فـ وشها .. بيخليها شبه الملايكه اللى قرروا يتخلوا عن نفسهم فـ ساعه جنون
وقالت مش عيب
الولاد فـ شارعها كانوا يبصولها بغرابه .. لان طبايعها مش زى لون شفايفها.. ثاير
طبع روحها.. ابيض....
نوره  .. بيخليهم يقربوا.. وقبل مايحاولوا بكل وحشيه تلسعهم... لانها بس لنفسها
صاحبتها .. كانوا يغيْروا جدا من جمال عنيها بالاسود ، ومن ثوره شفايفها بالاحمر
و تكمل الآيه .. لما تقلع طرحتها .. ويقوللها بالحرف" انتى جميله"

كانت نسيت صدقونى..
بعد ما صابها جنون العقل ، وقررت من فتره تخلع الوانها
وترجع بريئه

انهارده .. رجعت تانى للاحمر والاسود... 
وزوّدت من الرو حبّه وحبّه ... واللون كان ناقص يزغرط من فرحت رجوعها ليه


وبقت مبسوطه جدا ... 
وهى بتتجمل  قبل ما تلقاه... وتنطق انه جميل وبيحب الجمال 
 لبست بعدها الحجاب
ولأنها كانت متوضيه... صلت ركعتين


وبعد الصلاه ، قالت بحبك يارب
وتخيلت.. ان ربها ابتسم ليها مكافأه .. وقالّها بحبك يابنت

1 التعليقات:

هههههههه
مدونة جميلة
وموضوع رائع

^__^