اليوم .. اتسع قلبها الرحب الىّ تماما....

بكيت بين احضانها ... 
ابتسمت وقالت .. :" هرقيكى" 
كم تتفهم تلك العجوز ان هرولتى اليها هى الرقيه والدعاء لي....
أرى فى عينيها بحر من الحب غريب/ مديد .. تكبل حزنى بعفويه وترميه فيها حتى لا ابكى 


" الأوّله بسم الله".... أه ياجدتى اعطينى من الله مدد
" التانيه بسم الله"... تعبت البكاء 
" التالته بسم الله "... افتقد الان صفاءنا
" الرابعه بسم الله"... هل يمر اليوم .. على خير 
" الخامسه بسم الله"... يالله احتاج للنوم لعل الغد معه فرحه
" السادسه بسم الله"... احس بالوهن
" السابعه بسم الله"...ليتك معى الان لترقيك جدتى ، احتاج اليك


 ومن سوره الاخلاص للفلق للناس وآيه الكرسى.. تعيد السور.. والدعاء .. وتمسح على رأسى و كتفاى
ويداها تزيل من الهم عُمر


جدتى ......
شكرا على الراحه...

واحمد الله انك بيننا ....ومعى









الكلام يَضْعَفُ احياناً فـِ وصفِ المدى
فأختار لى من الصمتِ عينيكَ
لقد دخلتنى آمناً فـ سلامٍ ،
ودخلتُكَ رغم الخوفِ متورطه/مُستَسلمه
الاجابات : تعرفها ..فـلا تسأل!!
ولا تخف، انت هنا بين الحروف آيه.. اذا وَهِنت قرأتها وغفلت


كن كما أنت.... 
كن كما أنت....

كما الحلم يُتبع دائما بكَ... ولا ينتهى.. 
ولا انتهى.. ولا أكتفى


كن حُلمى... الذى
كن حُلمى .. الذى






سـاره
9/7/2011
 2:58pm