.تــــم

ارسلت بالامس رساله .. لم يُرَدُّ عليها بعد!!
وكلما ارسلت اخرى .. تُجَدّد فى الانتظار ضعفا.


بدأت فى كتاب ، تخاف ان تنهيه .. فكلما بدأته ، تبدأه من جديد وتنكر بإصرار ما قرأته
إكتشفت منها انها تمّر على السطور وتتذكر معها سطور كتاب اخر جعلها تخاف جميع الكتب والسطور والحروف.


اشترت حرف من مات بقلبها ، ولم تضعه فى قلادتها الذهب.. كى لايمتذج حاضرها بماضيها.....
والان ترتديه آخرى غيرها ... علناً.




رفضْت شخص فعل كل ما اوتت له الحياه كى تكون معه ،كان ينقصه فقط ان يركع ويُلبسها خاتما من الماس ... وحتى الان ينتظرها .. على امل.



شكّت فـ الله / وألحدت ........ ثم هداها ربها اليه.. واحبته


غيّرت قصه شعرها بالكامل.. حتى تجد فى المرآه شخصاً آخر لا تعرفه.




أحبها شخص بغير ملّتها... وخافت عليه .. فلم تنظق حرفاً..... لانها تعرف ان جميع الرجال متساوون فى الشهوه وجميعم بذاكره السمك......فقد الامل بعد محاولات التودد لها عامين متواصلين.




زرعت شجره فى شرفتها ... وانتظرت عشره ايام .. ولم تطل الا نبته صغيره .. وماتت مبتسمه بمحاولات صديقتها الضعيفه لبناء ظل.




قالت لها معلمه الدين فى سن العاشره... ان من الحرام رؤيه المرأه لجسدها... فعرفت ان الله خلق حياءها كى لاترى اى جسد ... ولا تتمنى.




لبَست الخمار فى سن السادسه.. ثم " الايشارب" فى سن الإثنا عشر.. ثم تخلت عن الحجاب فى الخامسه عشر
وتيقنت انها ارتدت جميعهم اجباراً.. وفى الثامنه عشر اختارت بنفسها ايهم تحب.




لبست الجُب" مينى جب" ..... وابكها قريبها كى لا ترتديها مره اخرى.. واشتكت لوالديها ، فقالوا" انها حرّه "
ذاقت الحريه فى الصغر فـ اختارت الّا ترتديها عندما بلغت


قبّلتها معلمه الروضه لانها احب فتاه الى قلبها ....
كانت تنتظر المعلمه والدها حتى يعود من عمله ، وان تأخر .. اوصلتها بنفسها الى باص المدرسه حتى تعود الى منزلها.... 
فلم تنسها ابدا




أحبها والدها مذ ولادتها .. فلم تستطع ان تعشق غيره حتى الان.