حان عقرب الفراغ .. ان يستقيم على قضيب فجرا آت
لن يشوبه اى اعوجاج على روح او متسع من الآحاد..
لن يُشبْه ماذُكر قبلا من بعاد
لن يشبّه الانتظار بامل جديد انتحب مرات عده..
تلك اسفار شمس ... اغترابها كُثًر...اشتاقت الارض والحياه
اشتاقت عناق اجداد رحلوا .. 
اشتاقت ذاك الندى المهشم-الكثيف... ان يزول بلقاؤها
بكل جميل اشتاقت لتُشتاق
شمس .. تبحث عن وطن ، عن عتاب راحلين- غائبين- اثمين،
من تمادوا فـِ ايمان بان الغروب مستمر


بل لعناق الوجود اكون...لأكون

قادنى الغروب الى انتصاف قرصى المنسى..
فـِ غيب لم يحتضر الا لاكون كامله هناك بغيرغروب يؤرقنا معا...

فـِ الفجر تعود الذكرى اوطانها ...
وتنتحر بنا عصيانا .. فـ فجرا انتظر

1 التعليقات:

يالروعة ما تكتبين اختي..
ولكن..
احيانا احس انك تميلين الى الترميز..
واستشعر بداخلك حزن دفين.. بالفعل تثيرين الفضول.. اتمنى اكون غلطان.. وعفوا ان تماديت..
دمتي في خيير ان شاء الله..